• المتغيرات الجينية:

    من الممكن أحيانًا أن تمنع الطفرات في الحمض النووي واحد أو أكثر من البروتينات من العمل بشكل سليم – مما يؤثر على وظائف الخلية بالكامل. طفرة واحدة فقط تكفي لتعطيل النمو الطبيعي للجسم أو ينتج عنها نوع من الحالات الصحية.

  • لأمراض الوراثية:

    أنها اضطرابات سببها طفرات في جينات معينة تنتقل من الأبوين إلى الطفل. المتغيرات الجينية الموروثة لا تضمن دائمًا تطور الحالة الصحية المرتبطة بها، ومن الممكن أن تعني ببساطة أن هناك خطرًا أكبر لديك من المعتاد لحدوث لك.

  • الأمراض النادرة

    جميع الأمراض الوراثية تقريبًا تعتبر أمراضًا نادرة، ولا تتسبب في لإصابة غير نسبة صغيرة من السكان. لا تظهر دائمًا منذ الولادة ولكن من الممكن أن تبدأ في التطور بشكل واضح في مرحلة البلوغ، مثل مرض باركنسون (الشلل الرعاش)

  • لتدبير العلاجي والعلاج:

    من الهام أن تتذكر أن الحساسية الجينية لا تضمن لك تطوير الحالة الصحية المرتبطة. يوشح هذا التقرير إلى أي مخاطر من المحتمل حدوثها في وقت مبكر حتى تستطيع من البدء في اتخاذ إجراءات وقائية فورًا، بالاستعانة بإرشادات التدبير العلاجي والعلاج الخاصة بنا.

التعمق

التقارير الإضافية

قم بفحص النطاق الكامل لتقاريرنا الإضافية، والمتاحة بعد الانتهاء من فحص الجينوم (الشريط الوراثي).

1 of 12